السبت، 7 أغسطس، 2010

كل الأسماء - جوزيه ساراماغو



دون جوزيه هو شخص عادي ، يعيش حياة عادية ، يعمل في المحفوظات العامة للسجل المدني ويملك عادات أو هوايات غريبة، فهو يجمع بطاقات المشاهير رغم معرفته أن هذا العمل غير قانوني في المحفوظات العامة . في أحد الأيام وعن طريق الخطأ بدل أن يقوم بسحب خمس بطاقات تُسحب بطاقة سادسة، ولأن الفضول مجبول بجوزيه ، يقرر أن يبدأ البحث عن هذه المرأة المجهولة بصفته مكلفاً بهذا الأمر من المحفوظات العامة كي لا يعتري أحد الشك عما يقوم به، فيكتشف أنها ثلاثينية ومطلقة وقبل أن يلتقي دون جوزيه بالمرأة تنتحر المرأة دون سبب معين إلا أن دون جوزيه لا يتوقف عن البحث ، فيبحث عن أهلها ويحاول معرفة سبب انتحارها، يعود لمدرسة التي كانت تعمل بها، للشقة التي كانت تسكنها وتنتهي الرواية بطريقة ساخرة.
لا يزال جوزيه ساراماغو متمسكاً بطريقته في الكتابه، فلا علامات تنصيص توضح من المتحدث ولا إشارة لوجود مونولوج أو ديالوج، ولا علامات ترقيم صحيحة. فالجمل متراصة بطريقة مربكة تجعلك مجبراً على أن تقرأ ببطء كي تكون قادراً على معرفة المتحدث في تلك اللحظة .
اختار جوزيه ساراماغو اسم جوزيه للبطل في الرواية واكتفى بهذا الاسم فقط. فباقي الشخصيات لا اسم لها، وإنما تُحدد بصفات تدل عليها مثل : مدير المحفوظات العامة، السيدة التي تسكن الشقة اليمنى في الطابق فوق الأرضي ... ، ويبدو أن السبب وراء ذلك هو أن الأسماء لا معنى لها بقدر الشخصيات نفسها.
سميت الرواية بكل الأسماء لأن هذا الاسم هو الذي ينطبق فعلاً على المحفوظات العامة، فهي ليست مثل المقبرة تحتوي على أسماء الأموات فقط، بل هي تحتوي على " كل الأسماء " الأحياء والأموات.

هناك 4 تعليقات:

Mothanna يقول...

المحفوظات العامة..اظني هي نفسها أرشيف المواليد والاسماء؟؟
شكلها حلوة الرواية

كوفية يقول...

أهلين مثنى .
الحمد لله على سلامتك زمان عنك :)
بتقدر تقول هيك شي. بالإضافة للأموات.

حلوة بس انك تقراها بفترة قصيرة. هي هيك حلاوة روايات ساراماغو، بس بنصحك تقرأ العمى قبل لأنها أحلى :)

Sonnet يقول...

اشكرك على هذه التدوينة..طريقته مميزة جدا في الكتابة
***
إليك اهدي مشاركتي لرواية البصيرة
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2010/07/blog-post_29.html

و هذه بعد وفاته مباشرة
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2010/06/blog-post_24.html

كوفية يقول...

أهلاً سونت
بالنسبة لرواية البصيرة هذه أول مرة أسمع بها. يبدو أنها مناقضة لرواية العمى ؟

وبالنسبة للتدوينة الأخرى بالتأكيد سأقرؤها غداً على رواق :)

سعيدة بكِ

حدث خطأ في هذه الأداة