الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

الليالي البيضاء - دستويفسكي



في بطرسبرج هناك رجل حالم. رجل يحكي مع البنايات والجمادات ويحزُن عليها إذ تُركت وحيدة. هو رجُل بقلبٍ مُرهف حساس، يتألمُ لأن إحدى البنايات ستُصبغُ بلونٍ لا تُحبه. يلتقي صُدفَة بفتاة تنتحب ويلحقها لأن هنالك شيئاً ما شده لها. يحكي لها قصته وأحلامه التي لا تنتهي، وتحكي هي الأخرى قصتها لهُ وتُخبره أن جدتها شدتها بدبوس إليها، وتطلب منه أن يظل صديقها شريطَة أن لا يُحبها لأنها تنتظر حبيباً لها غائب منذ سنة.

هي رواية صغيرة دافئة مقسمة على أربع ليالي .مناسبة للشتاء. موجعَة بعض الشيء ولكنها واقعية.

هناك 4 تعليقات:

Yassin Al-Hussen يقول...

رواية رائعة... حزينة كأغلب نتاج الكلاسيكيين الروس

لكنها من جواهر الأدب العالمي بلا شك


تحية

كوفية يقول...

بالفعل هي رواية أكثر من رائعة.

يا أهلاً ياسين.

odwolf يقول...

]ديستوفيسكس هو تعبير عن مخاض الحركة الثورية والتغيير في بلاد القمع والقهر والفقر
ربما كانت لياليه البيضاء من سوداوياته المغرقة في اليأس، لكن حتى اليأس يكون يمكن ان يكون ثوريا حين يشير الى رأس داء المصائب الاجتماعية والنفسية والاقتصادية

كوفية يقول...

أهلاً أودولف
دستويفسكي يُعجبني في أنه يخوض بالحديث عن ما يرد الحديث عنه بطريقة عميقة. هُو لا يرفرف لك من على السطح حتى ترى ما يُريد. ولا يتجمل.

حدث خطأ في هذه الأداة