السبت، 12 نوفمبر، 2011

سَما؛ طفلة سورية




سما نايمة وعم تحلم
بنجمة أو لعبة
و الدنيا عم تغلي برة ما فينا نخبي
بتعرف تضحك ومالا سنان
ما بتفهم بحقوق الإنسان
والمجلس قرر يحاصرها وهيي عم تحبي
سما ملت لاني قالب عالجزيرة
ما بتفهم معنى التقرير يمكن لسا صغيرة
عم تطلع عالتلفزيون
من رفئاتا يمكن مليون ماتوا التقرير الماضي 
وهي هيي السيرة
سما مو خرجا عقوبات لأنّا حساسة
ما بتحب تشوف الناس إلي عم بتقاسي
ما بتتحمل منظر الجنود
وعالم حولا عم بتموت
أصلاً هي ما بتدخل بأي شي سياسي
سما تعلن للمجلس
إنو بدا تنام
تعلن مسؤوليتها عن كل الأحلام
وبتوعدكن إزا ما صار
و المجلس فك عنا الحصار
رح تتعاون وتشرب حليباتا بكل الإيام

هناك تعليقان (2):

خُـرافية ,, يقول...

متل سما .. متايل !!

الله يفرجا عليهن ويفرجينا يوم فيهن ..

ويا سما شدي حيلك .. وقولي لغيرك
سورية إلنا ومافي حدا بتقاوى علينا ..

كوفية يقول...

آمين يا رب :)

حدث خطأ في هذه الأداة