الخميس، 1 سبتمبر، 2011

الأشجار واغتيال مرزوق - عبد الرحمن منيف


بنيت رواية " الأشجار واغتيال مرزوق " على حكايتين؛ الحكاية الأولى هي لمنصور عبد السلام وهو أستاذ تاريخ جامعي خسر وظيفته في وطنه لأنه أراد أن يكون رجلاً شريفاً يروي التاريخ على حقيقته وليس كما تريده بعض الأهواء؛ ففر بعد سنوات باحثاً عن رزقه إلى وطن آخر، الذي على الأغلب أنه لن يختلف عن وطنه الأول سوى بالاسم. أما الحكاية االحكاية الثانية فهي لإلياس نخلة وهو أُمي خسر أشجاره وأرضه في المقامرة فصار مهرباً للملابس المستعملة.

ناقش منيف في هذه الرواية العديد من الأمور المتعلقة بالسياسة والتاريخ والمرأة والحب و الحرية سواء الدينية أو الاجتماعية أو الفكرية.
من خلال هذه الرواية أراد منيف أن يصف واقع الفرد العربي؛ فهو يزيف حتى تاريخه كي يرى ما يريده إضافة ل " بنائه على معادلات دقيقة" كما وصفه منيف في روايته؛ فحياة العربي لا تغدو كونها أكذوبة فيها من المجاملات والمحسوبية ما لا يُقاس.

هناك تعليقان (2):

ياسر البدر يقول...

هذه الرواية تركتها على الرف حتى أنتهيت من أعمال منيف الأخرى. تلاحظ كيف تطور منيف الروائي على مر السنوات.

كوفية يقول...

ومع ذلك فللكتاب الأول للكاتب طعم خاص
لكنني استغرب أنك بدأت بالعكس :/

حدث خطأ في هذه الأداة