الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

كتاب الرمل – خورخي لويس بورخيس


يضم الكتاب مجموعة قصصية تعد من القصص الأخيرة التي كتبها بورخيس. سُمي الكتاب باسم القصة الأخيرة " كتاب الرمل " وكما أوضح بورخيس في القصة : فليس للكتاب ولا للرمل أية بداية أو نهاية . وكذلك كانت المجموعات القصصية، فلم تبد كالقصص التي كنت أقوم بقراءتها مراراً. كانت تجربة تختلف تماماً عن كل ما قرأته، قصص ليست محددة لا ببداية ولا بنهاية وكانت مقدمة كل قصة غريبة جداً.

بدا من الواضح أن القصص تتمحور حول تجارب عاشها بورخيس أو أمور تعنيه بشكل أساسي، كمحاولة اكتشاف الذات في الحديث مع نفسه كما في القصة الأولى " الآخر " . ولكنني على أية حال أظن أنني وقعت في فخ يشبه فخ ماركيز الذي استطعت الفرار منه. فماركيز كان يعمل على دمج قصصه ورواياته، ففي روايته " مئة عام من العزلة " كان هناك تداخل مع قصة " ايرنديرا البريئة " مما قد يربك الشخص الذي لم يقرأ أو يعرف ايرنديرا. وقد كان هذا الكتاب هو الأول الذي أقوم بقراءة بورخيس ومن الجلي أنه يحمل العديد من الأفكار التي كانت ترد في قصص أخرى له.

كان الكتاب يعج بالأخطاء الاملائية، وخصوصاً تلك المتعلقة بالهمزة، فهل لا يميز سعيد الغانمي همزة القطع من همزة الوصل أم أنه خطأ المدقق اللغوي ؟

هناك 6 تعليقات:

Yassin يقول...

بالتأكيد لا جدل إطلاقاً في الحديث عن بورخيس كأحد أعلام الأدب العالمي في القرن العشرين.

بخصوص الترجمة.. للأسف حركة الترجمة هزيلة جداً و أحياناً يستغرب المرء من وجود ناشر قد صرف أموالاً على طباعة بعض الترجمات, يوجد أمثلة ممتازة بطبيعة الحال لكن في المقابل نجد أحياناً أموراً مأساوية. لذلك كنت قد قررت منذ فترة ألا أقرأ بالعربية إلا ما هو مكتوب أصلاً بالعربية, و أعلم أن في قرار هذا ظلم لمترجمين رائعين لكنني أشتري الكتب العربية على اﻻنترنت و لا أستطيع أن أجازف بشراء ترجمات رديئة.

كوفية يقول...

أهلاً ياسين ..
تستطيع بدل شراء الكتب أن تقوم بتحميلها الكترونيا وتتأكد من الترجمة قبل ذلك. معظم الكتب الآن متوفرة على الانترنت.
أظن أنه من الصعب أن أقوم بذلك ، فهنالك كتاب كتاب يابانيون، إسبان، روسيون لا أستطيع قراءة كتبهم باللغة الأصل مما يُحتم علي قراءتها مترجمة.

Alaa يقول...

سأبحث عن الكتاب بترجمة أخرى :)

أشكرك

كوفية يقول...

أهلاً ألاء
ترجمة سعيد الغانمي جيدة جداً. لكن المشكلة كانت الاخطاء الاملائية الكثيرة.

لاديني يقول...

يصعب تحديد إذا كانت مثل تلك الأخطاء إملائية أم مطبعية..
وهي لا تزعج إذا كانت الكلمة مفهومة لكنها بلا شك تخل بمستوى حركة الترجمة عندنا والتي هي متواضعة أصلاً

شكراً كوفية على التنويه
وسأسعى لقراءة العمل إن أمكنني
تقبلي تحياتي

كوفية يقول...

أهلاً لاديني،
تماماً هذا ما أردت قوله :) مستوى الكتاب يقل مع وجود أخطاء إملائية كثيرة.

قراءة سعيدة.

حدث خطأ في هذه الأداة