الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

أطعمة تحارب الأمراض II


3-   الجوافة

الجوافة هي فاكهة استوائية غير معروفة كثيراً مما يجعل فرصة الحصول عليها صعبة في أحيان كثيرة. تحتوي الجوافة على الليكوبين ، الذي يعمل على خفض الإصابة بالسرطان أكثر من أي فاكهة أو خضار؛ فتحتوي الجوافة على الليكوبين أكثر من البندورة بما يقارب ال 20 % ، إلا أن المشكلة الرئيسية بالبندورة أنها يجب أن تُطهى كي يستطيع جسمنا الحصول على الليكوبين الذي فيها ولكن الجوافة تُمكن الجسم من امتصاص الليكوبين سوء أكانت مطهية أو نيئة.
يحمي الليكوبين خلايانا من من أضرار عديدة مثل انسداد الشرايين، مشاكل الجهاز العصبي، وحتى السرطان. ويرتبط استهلاك الليكوبين مع انخفاض معدل الإصابة بسرطان البروستات، فقد لوحظ أن الرجال الذين يستهلكون المكملات الغذائية التي تحتوي على الليكوبين صغر حجم ورم البروستات عندهم ، إضافة إلى أنه يعمل على منع الإصابة بسرطان الثدي . وقد أشارت الأبحاث أن مضادات الأكسدة هذه تعمل على الوقاية من الاصابة بداء شرايين القلب التاجية.
إن الجوافا تختزن العديد من مضادات الأكسدة وفيتامين سي، وتحتوي الجوافا على البوتاسيوم أكثر من الموز بحوالي 60% الأمر الذي يساعد في الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية. وقد أثبت أن المواد الغذائية التي تحتويها الجوافا تعمل على خفض ضغط الدم، وتقليل الدهون الثلاثية .
ما هي الكمية المطلوبة ؟
بين الحبة والحبتين يومياً مناسب تماماً. لا تحتوي عصائر الجوافا على نفس القيم الغذائية التي تحتويها الجوافا نفسها كونها تخضع للمعاجلة والتحلية.
نصيحة : الجوافا الحمراء تحتوي على مضادات أكسدة أكثر من الجوافا البيضاء.

4-   الفاصولياء

إن الفاصولياء لمعجزة؛ فهي منخفضةالكوليسترول، وتنظم السكر وانتاج الانسولين في الدم، كما أنها تعزز من عملية الهضم وتحمي الجسم من السرطان. لو فكرنا في البروتينات، مضادات الأكسدة، الألياف، سنفكر تلقائياً في اللحوم ، الحبوب الكاملة والفواكه، ولكن الفاصولياء تغنينا عن هذا كله فهي تحتوي عليها كلها معاً. تحتوي الفاصولياء على مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية النباتية التي تحمي الخلايا من نشاط الخلايا السرطانية فتقلل من حجم الأورام وتمنع انتشارها. أفاد باحثون من كلية هارفرد للصحة العامة أن النساء اللواتي يأكلن الفاصولياء على الأقل مرتين يومياً تنخفض معدل إصابتهن بسرطان الثدي ب 24 % وأظهرت دراسات أخرى أن الفاصولياء تقلل من خطورة الاصابة بأمراض القلب ،النوع الثاني من السكري، ارتفاع ضغط الدم، وسرطان الثدي والقولون.
تحتوي الفاصولياء على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، التي تعمل على مكافحة الضرر التأكسدي، وحسب تقييم وزارة الزراعة الامريكية فأكثر أنواع الفاصولياء احتواءاً على مضادات الاكسدة فهي الفاصولياء الحمراء والمنقطة والحمرا المائلة للبني ( تشبه الكلية في شكلها وموجودة في الصورة أعلاه ) . إن الفاصولياء غنية بالحديد و الحمض الاميني التريبتوفان الذي يعمل على تنظيم الشهية ويساعد على النوم ويعدل من المزاج. كما أن الفاصولياء تحتوي على حمض الفوليك الذي يلعب دوراً مهماً في صحة القلب. وتتراوح نسب البوتاسيوم، الماغنيسيوم، فيتامينات بي 1 ، بي 2، ك بين أنواع الفاصوليات المختلفة. ويعتبر فول الصويا غنياً بأحماض اوميغا 3 الدهنية.
في الطب الصيني أستُخدمت أنواع مختلفة من الفاصولياء لعلاج الإدمان على الكحول، التسمم الغذائي، التورم المائي ( اوديما ) خصوصاً في السيقان، الإسهال، إرتفاع ضغط الدم، التهاب الحنجرة، حصى الكلى، الروماتيزم والعديد من الأمراض الاخرى .
ما هي الكمية المطلوبة ؟
يعتمد على نوع الفاصولياء الذي تختاره، ولكن حصتين أسبوعية تبدو مناسبة.
نصيحة : أنواع الفاصولياء السهلة الهضم هي :  Adzuki , mung

5-   الجرجير

يعد الجرجير غنياً بالمواد الغذائية، والأهم أنه خال من السعرات الحرارية. يحتوي الجرجير على الكالسيوم أكثر من الحليب بأربع مرات. وعلى فيتامين سي أكثر من البرتقال وعلى حديد أكثر من السبانخ. كما أنه يحتوي على فيتامين أ وفيتانين  ك وعلى العديد من الكاروتينات المضادة للأكسدة والمواد الكيميائية النباتية الواقية.
إن المغذيات في الجرجير تحمي من السرطان، ومرض تحلل البقعة الصفراء ( يصيب عيون كبار السن ) ويعمل على المساعدة في بناء المناعة، ودعم صحة العظام. الحديد المتواجد في الجرجير يساعد خلايا الدم الحمراء على نقل الاكسجين لإيصالها للأنسجة. وتعمل المواد الكيميائية النباتية على محاربة السرطان بثلاث طرق : قتل الخلايا السرطانية، تثبيط المواد المسببة للسرطان، وحماية الجسم من المواد المسببة للسرطان. إضافة إلى أن الجرجير يحمي من سرطان المريء والرئة ويقلل من خطر الإصابة بالأنواع الأخرى.
في الطب الصيني، كان يُعتقد أن الجرجير يساعد على تقلص الأورام ، زيادة المقدرة على الرؤية الليلية، تحفيز إنتاج العصارة الصفراوية لتحسين عملية الهضم وتسوية الغازات في الأمعاء. كما أنه استخدم كعلاج لليرقان ، مشاكل التبول، التهاب الحلق، النكاف، والنَفَسْ الغير مستحب.
ما هي الكمية المطلوبة ؟
أكل الجرجير يومياً إن كان متوفراً.
نصيحة : يمكنك طبخ الجرجير ولكن من الأفضل أكله نيئاً ، في السلطة ، شطيرة، شوربة، البيستو، أو كإضافة للعصائر.
_
صورة الجوافا لـ GOPI KANTA GHOSH
قمت بترجمة المقال بتصرف عن موقع :
www.caring.com لـ Nikki Jong

هناك تعليقان (2):

Alaa يقول...

موضوع مفيد .

أشكرك .

كوفية يقول...

شكراً آلاء :)

حدث خطأ في هذه الأداة