السبت، 24 أكتوبر، 2009

Les Chansons D'amour - Christophe Honoré




فيلم فرنسي يحكي أغاني للحُب، بغض النظر عن كيفية وُجود ذلك الحُب؛ إن تمثل بعلاقَة غريبَة الأطوار، أو بعلاقة طبيعية جداً، أو حتى بالعلاقات المثلية. فأغاني الحُب تملئ صَدرَ كُل مُحبٍ. هيَ في الهَواء تتشكلُ وتسرقُ بعضاً من نُثار الغيمٍ كَيْ تُمطرُ حياةً أخرى.

ينقسم الفيلم لثلاثة أجزاء : الرحيل، الغياب، والعودة. جولي، واسماعيل حبيبان يُجبرهُما القدر ورُبما شغفُ المغامرَة أن يعيشا علاقَة ثلاثية معَ زميلة اسماعيل – آليس – ولكن نار الغيرَة تشتعلُ من جَهة جُوليت واسماعيل في نفس الوَقت، مما يُجبرهُما أن يُقررا الانفصال عن آليس. ولكن قبل ذلك يأتي المَوتُ بغتَة فيهرُب بالحُب ويضعُ خُططاً جَديدة لعلاقَة اسماعيل مع الحياة، ومع نفسه.

يُلاحظ أن الأفراد في العائلات الفرنسية قريبون على بعضهم نوعاً ما فهم يتشاركون الهُموم والحُب والحياة سوياً. ولذلك تظل عائلة جُوليت بالقُرب من اسماعيل. هي تشعرُ بأن فيه جُزءاً من جوليت وهُم بحاجة إليه بطريقَة ما كيْ يظل كسندٍ لهُم. تصير أخت جوليت " جيين " تسكُن شقة اسماعيل وجُوليت مما يُجبر اسماعيل على ترك الغرفة فتأتي بهِ آليس لشقة صديقها حيثُ تبدأ علاقتُه بأخيه إيروان؛ كان ببساطَة يبحَثُ عن شخصٍ يفهمه كي يستطيع أن يتغلبَ على موت جُوليت. ينتهي الفيلم عندَما يُخبر اسماعيل إيروان بأنهُ قد وجد السكينَة بين حضنه ولكنهُ غير راغبٍ في أن يُحبا بعضهما البعض، " لتُحبيني قليلاً يا إيروان، ولكن لوقتٍ طويل. "

معظَمُ الحديث بالفيلم كان على شاكلة أغانٍ. وقد كان الدافع الرئيسي لمشاهدتي الفيلم. الأغاني الفرنسية مذهلة! الأغاني بالفيلم كانت غايَة في الروعَة، هادئَة، ذات ألفاظ مُعبرة بشكل كبير.

ربح الفيلم جائزة أفضل إخراج وأفضل موسيقى مكتوبة لفيلم وأفضل سيناريو وغيرها من الجوائر في مهرجانات كثيرة كما ترشح لجوائز أخرى لم يفُز بها.


ملاحظة : بعض المشاهد بالفيلم غير مناسبة لمن هُم دون ال 18، وبعضها بالفعل مؤذي، لذلك فالأفضل اقتطاع المشاهد.


هناك تعليقان (2):

Dantil يقول...

:

أودُ حقاً مُشاهدته : )

كوفية يقول...

الفيلم حلو . لولا اللقطات المزعجة بكون تمام. بس الإشي الأروع فيه هو الأغاني :) it's so amazing !

نورتي نور ^_^

حدث خطأ في هذه الأداة