الخميس، 9 يوليو، 2009

معارج الإبداع - غسان كنفاني


دمشق/ PNN - صدرت في دمشق مجموعة من أعمال الأديب الفلسطيني عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشهيد الرفيق "غسان كنفاني" تحت عنوان "معارج الإبداع".

وصدرت هذه الأعمال عن "مؤسسة فلسطين للثقافة"، في كتاب يقع في 270 صفحة من القطع الكبير، ضمن إصدارات الحملة الأهلية لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية، حيث "يضم بين دفتيه ما لم ينشر من بواكير أعمال الأديب المبدع، والمناضل الشهيد غسان كنفاني، ما بين العام 1951 والعام 1960"، وفق الجهة الناشرة.

ويحتوي الكتاب على عدد من القصص، ومقالات في الأدب والثقافة والسياسة، وخواطر، وحواريات ودراسات، التي لم تنشر.

وتشرح الجهة الناشرة أنّ الخيط الجامع بين هذه الأعمال هو "ذلك النبض الصادق المبكّر عند الأديب غسان كنفاني، الملتزم وطنياً، بالتركيز على الثوابت، والحقّ المطلق الذي لا يقبل اللبس ولا التأويل في فلسطين الجغرافية والتاريخية".

وتعطي هذه الأعمال تعريفاً ببدايات التطوّر الإبداعي والفكري عند غسان كنفاني، وأول الخطوات على طريق مشاها، فأوصلته، كما تقول الجهة الناشرة، "بالقيمة والحضور والصدق إلى النجومية، وإلى ضمائر الأحرار على مستوى العالم العربي والعالمي، ليشكّل في ذاكرتنا الوطنية والقومية أنموذجاً ورمزاً".

وقد قدّم لهذا الكتاب الدكتور أسامة الأشقر، مدير مؤسسة فلسطين للثقافة، ورئيس المكتب التنفيذي للحملة الأهلية لاحتفالية القدس، فاتحة "بين يديّ الكتاب".

كما كتب الأديب عدنان كنفاني، الذي قام بجمع وتحرير مواد الكتاب، مقدّمةً للكتاب، فيها كثير من التبويب والشرح والتوضيح من الغاية المرجوّة من نشر هكذا أعمال سابقة جداً للأديب الشهيد غسان كنفاني.

وطبقاً لمؤسسة فلسطين للثقافة، فإنّ إنها هذا الكتاب، "يضيف ملامسةً جديدة، ودراسة جديدة، إلى موضوعة فهمنا للمسيرة الأدبية والفكرية الملتزمة وطنياً وأخلاقياً، التي ما فارقت هوى المبدع الشهيد غسان كنفاني، منذ تفتّحت مداركه على حجم الفاجعة، وعبر رحلة عمره القصيرة، وحتى لحظة ارتقائه شهيداً".


هناك 4 تعليقات:

عبدالله يقول...

يعني النسخة العتيقة من الآثار الكاملة التي أملكها تحتاج لشيئاً بعد بجانبها لأعاود الرجوع إلى روح غسان من خلالها مع الآثار كل ما احتجت لذلك ..

المقالات تحديداً و خصوصاً التي كانت تنشر تحت اسم فارس فارس يارب تكون ضمن هالإنتاج ..

واحدة من بوابات الأرض يا كوفية أنتِ

كوفية يقول...

أهلاً عبد الله \ صباح الخير
المقالات التي باسم فارس فارس هي موجودة بكتاب صادر ع دار الآداب وقد قام بإرفاقه أحد الزملاء في مدونتي. لو أردت أقوم بنسخ الرابط لك مرة أخرى .


تسلم يا رب :)

عبدالله يقول...

يا ريت و الله ..

كوفية يقول...

تفضل :
http://www.4shared.com/file/66402614/df26bdbf/___.html

حدث خطأ في هذه الأداة