الأربعاء، 25 يناير، 2012

كل عام و " الثورة " بألف خير


    حينما استطاعت تونس أن تحقق انتصاراً وتخلع الضرس الذي أكله السوس بدأت الأنظار تتجه نحو مصر، وكنت أتابع بشكل خاص تعليقات المصريين على أخبار الثورة التونسية وكيف كانوا يدخلون في جدال هم وإخوانهم التونسيون ويقولون بتهكم أنهم لا يفعلون شيئاً سوى الحديث وفتح صفحات في موقع " الكتاب الوجه " للحديث عن فساد النظام، وبعد أن يغلقوا حواسيبهم ويخرجون للشارع وكأن شيئاً لم يكن .

   ولكن تونس كانت الشرارة فقط، لكل ما حدث وما يحدث وما سيحدث، وأثبت المصريون أنهم قادرون على رؤية خيط الحرية.

   كل عام ومصر و الثورة بألف خير.

ليست هناك تعليقات:

حدث خطأ في هذه الأداة