الاثنين، 26 أبريل، 2010

تعصُّب !


قبلَ سنَة تقريباً عندما كُنا في أحد الملتقيات وبعد أن كُنا في ساعة الغداء، أخذ الحديث يتجه نحو السياسة ويتدنى بعد ذلك للدين، وهذان الموضوعان بالذات أجد أن الحديث فيهما غير مُجدٍ في ظل وجود أفراد من أديان أو عقائد مختلفة لا يعرف الآخر عن عقيدة الطرف الثاني سوى أفكار بسيطة لا تُخوله أن يبدأ بفتح حديث عن دين الآخر مُعتقداً أنه بطل زمانه ونبي الله المُنزل.
بدأ الحديث عن فلسطين، وانتهى بحسن نصر الله والشيعة. أخذت إحدى الفتيات على عاتقها الطعن بالشيعة وحسن نصر الله، أخذت تتحدث عن مراسمهم وعن المواقف السياسية التي يتخذها حسن نصر الله والتي هي - بنظرها - نابعة من منظور شيعي بحت يخدم أهدافه العقائدية فقط لا غير. كنت صامتة خلال الجلسة ولكن صديقتي الشيعية كان يبدو عليها الانزعاج خصوصاً أنني من دعوتها لحضور الملتقى. فأخبرت الفتاة أن تتوقف عن التحديث بعصبية، فكونها سُنية لا يعني أن الآخرين على خطأ. ولكن يبدو أن ملاحظتي تلك عملت على إشعالها فصارت تقول بالفم الملآن وبصوت عالٍ أنها يجب أن تقول ما قالته لأنه الصواب في نظرها، في ذلك الوقت حاولت صديقتي الشيعية إسكاتها بطريقة مؤدبة.وبعد مشاحنات عديدة أخذت الفتاة المزعجة على جنب وحاولت إخبارها أن الحديث بتلك الطريقة غير مجدٍ في ظل وجود فتيات شيعيات ولم أنجح في إسكاتها فقالت أنها تعرف ذلك وقد تعمدت أن تصل للحديث عنهم بتلك الطريقة حتى يعرفوا الخطأ الكبير الذي هم فيه من باب النصيحة على رأيها! كانت تلك المرة الأولى التي أعرف فيها أن النصيحة تلقى بذلك الشكل المقزز.
منذ يومين تقريباً ، على إحدى طاولات الكافيتيريا كُنا في جَمعة صغيرة من فتيات يحملن كذلك معتقدات دينية مختلفة. ولا أعرف كيف حدث الأمر ولكن إحدى الفتيات بدأت بالحديث عن السنيين بطريقة بشعة جداً. ويبدو أنها في كل فرصة تحاول أن تنتقص من السنيين ولا أعرف سبب ذلك، بدأ الأمرعندما زارت صديقتي ورأتها تصلي على سجادة ، فأخذت تسألها كيف تتحمل نجاسة السجادة؟ كيف تصلي على سجادة نجسة؟ ( على رأيها أن القماش نجس ) وخلال الجَمعة أخذت تتحدث عن كره السنيين للشيعة، عن اضطهاد السعوديين للشيعة، عن تعليم السنيين كره الشيعة لأطفالهم .. في الحقيقة أنا صرت أتخيل السنيين على شكل بعابع ( جمع بعبع)، بعد حديثها ذاك.ثم أخذت تتحدث عن كربلاء وقُدسيتها وفي أنها يجب أن تكون بمقام الكعبة والأقصى ويُنظر لها على هذا الشكل. وأخذت تعاتب صديقتي العراقية لأنها لا تعرف شيئاً عن كربلاء، ويبدو أنها لم تعرف أن الدين لا يعني شيئاً لصديقتنا وكربلاء بالنسبة لها على الأغلب بقعة تراها على الخريطة. كنت أحاول جاهدة أن أتصنع السمع وصديقتي من تحت الطاولة تحاول أن تقول : ليش احنا عمرنا سألناها انتي شو دينك لتيجي تقول هيك ؟ ولا هو احنا عمرنا عرفنا انها شيعية ؟
لا أعرف متى سيتم احترام عقائد الآخرين، وعدم استخدام النظرة الدونية لمن هم مختلفون.

هناك 16 تعليقًا:

Yassin يقول...

من المؤلم جداً رؤية إلى أين وصلنا بعصبياتنا و تقوقعاتنا من طائفية و عشائرية و "قوميّة جديدة".. لا أعلم إلى أين ستأخذنا بعد هذا..

تحياتي

مياسي يقول...

معك حق
العقائد مش موضع مناقشه

لانو كل واحد مبسوط بوضعه

بس هاتي حد يفهم هاد الحكي ويقدر!

كوفية يقول...

صباح الخير ياسين.
للأسف مؤلم ولكنه موجود. عسى أن تكون الأجيال القادمة أفضل :)

كوفية يقول...

أهلاً مياسي ،
بالضبط. كل واحد عاجبو حالو. وما في حد رح يقتنع هيك من الباب للطاقة انو عقيدتو غلط - في حال كانت غلط - خصوصاً ازا حد اتعدى عليها.

ما حد رح يفهم للأسف لأنو كل واحد شايف حالو انو هوي المنيح رغم انه بتلاقيه اصلاً ما بقوم بواجباتو الدينية المطلوبة منو. اللهم انهم شاطرين بالحكي :D

Mothanna يقول...

لفترة...ما كنت بعرف انه النزاع الديني بالوطن العربي وصل لهالدرجة...دايما بحكي الحمدلله انه احنا بمجتمع ما في عنصرية دينية...بس من اكم من يوم..سمعت انه مسيحيين بيرزيت عندهم عنصرية ضد مسلمين بيرزيت..والعكس بصير..يعني مش القصد اني احكي عن دين معين

كوفية يقول...

مرحبا مثنى ،
انا ما حبيت احكي عن العنصرية المسيحية الاسلامية هون. بس هي اكيد واضحة. يعني ازا المسلمين بين بعض بينهم عنصرية، والمسيحية بين بعض بينهم عنصرية فمابالك بديانتين مختلفات؟
مسيحية بيرزيت ايوا انا بتزكر برضو هاد الحكي. وفي مسيحية برام الله برضو عندهم عنصرية للمسلمين، بتزكر مرة ابن جيرانا اسمو محمد صغير بدو يفوت على مدرسة الفرندز ما قبلوه لانو اسمو محمد( زمان هاد الحكي هلا ما بعرف ) .وكتير ناس بتكون متعلمة ومعها شهادات كتيرة وانا من خلال تجربتي بحس انو العلم بفتح مدارك الواحد مش بخلي يزيد جهل !! ونفس الشي بتلاقي كتير مسلمين بنظروا للمسيحية بشكل عنصري كتير.
بس برضو العنصرية بالضفة مو متل برة بالمرة.
انا ما عمري سألت حد عن دينو، مش لأنو الدين مش مهم، لأنو هاي حرية شخصية.. بس لمن تكتشف انو في ناس بتضمرلك الشر لأنك مسلم او مسيحي او سني او شيعي او كاثوليكي او ارثوذكسي او ارمني بتستغرب كتير وبتصير تسأل حالك ليش ؟

حمودة يقول...

أفتخر دوما أنني منذ صغري وأنا أتقزز من التحزّب والأحزاب، بالرغم من فضولي ﻷعرف بم يفكرون وفيم اختلافهم.

التناقض بين الديانات المختلفة أمر يقبله العقل، ﻷن كلا منهم يرى أنه الحق وغيره كافر محض. ربما هي الغيرة الفطرية على المعتقد الشخصي، وربما هي العصبية الجاهلية.

المشكلة تكمن في التناقض بين أبناء المعتقد الواحد، كالسنة والشيعة، والطوائف المسيحية... إلخ

أتمنى لو تأملنا في قوله تعالى: ((إن الذين فرّقوا دينهم وكانوا شِيَعاً لست منهم في شيء، إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يعملون))، وفي قراءة أخرى ((فارقوا دينهم وكانوا شِيَعا)).

الله يرحمنا برحمته

كوفية يقول...

أهلاً حمودة،
الاختلاف امر طبيعي. ليس للحياة طعم في ظل وجود أشخاص متشابهين. لكن المشكلة تكمن في كيفية احترام الآخر.

hope19x يقول...

المشكلـة الكبيرة أننا منذ الصغر تعلمنا كرهنا للديانات الأخرى
والمعتقدات المختلفة عنـا . .
يعني بمجرد إنا نعرف إنه جيرانـنا ديانتهم مختلفة عنا أو شيعـة
شوفي شو يصير !
أعتقد ببساطة إنه لازم نعلم الأطفال الإحترام ـ في ظل الإختلافات - وإلا شو فايدة الإحترام .


كوفيّة ، كرهت الموقفين بقوّة ، يعني حسيت أبداً مالهم داعي !

كوفية يقول...

بس هاد غلط للأسف.
المشكلة انو خلينا نقول افراد من ديانة y مو مناح، وبيضمروا الشر لأهل ديانة x وبس جربوا اكس يتعاملوا مع واي وعرفوا انهم من دين تاني عملوا فيهم اشياء مو منيحة. بالتالي كل الناس بالديانة اكس رح يصيروا يقولوا كل الناس من واي مو مناح .. هاد اللي عم بصير :)

ان شاء الله الجيل الجديد يكون أوعى.

نورتي هوب ^_^

nawar يقول...

لقد استيقظ فينا كل شيء !!! البربر و الأقباط و الشيعة و السنة و الدروز و الكلدان و الأكراد و الآشوريون والموارنة و الروم الأرثوذكس و الروم الكاثوليك و السريان و الأرمن على أنواعهم ، و كل ما كان يبيضه هذا الشرق من طوائف و مذاهب و جوانح و أفخاذ و قبائل و عشائر و زعماء و قيادات و أديان ، و كل الآن يريد موقعه على الخارطة ، الكل يريد أن يقف وراء حدوده ، و أن يكون له مطار و مرفأ و بورصة و إذاعة و تلفزيون و عسكر و شركات يديرها ، شركات تسمى الآن الوطن و لو كانت بحجم باب البدن ….

كوفية يقول...

للأسف يا نوار :)

lubna يقول...

مرحبا كوفية صديقتي :)...

انا ضد اشعال فتيل الفتنة طالما كنا سويا ويجب ان نعيش ونتعايش..

الا انه لا ادري.. لماذا الى الان لا احب ان اسمع احدا يدافع عن الشيعة و لو كان السني قد اساء الادب كثيرا في حضرته لانهم صدقيني ..يجب ان يعرفو الحقيقة !

لا استطيع ان اوافقك الراي كثيرا .. لكن .. هاد الي صاير ..

:)

تقبلي مروري صديقتي

كوفية يقول...

أهلاً لبنى،
أنا دائماً بحب أكون بعيدة عن نقاشات دينية لأنو ما أظن إني قادرة على تغيير عقيدة شخص. المعاملة هي الأسلوب الوحيد اللي ممكن اتبعو.بس انو اطعن بالطرف الآخر ؟ الا ما يتعصب لرأيو بزيادة حتى لو كان غلط.

نعم يجب أن يعرفوا الحقيقة ولكن مش بقلة أدب :D

سعيدة بكِ لبنى.

خُـرافية ,, يقول...

مرة واحد بنقاش ديني قالي أنا ملحد .. اثبتيلي وجود الله

وبما انو الكلام الديني مارح ينفع معه لعدم ايمانه .. تطرقت لشيء دنيوي فيه .. يعني بما انه زميل في العمل وفي المجال الطبي اخترت ان يكون سؤالي له المبادر طبي أيضا . وقلت له عالفور : أثبت لي بأنك حي!

قال : ها انا واقف امامك .. قلت له لا يكفيني .. اثبت ..

فلم يعرف كيف .. قلت له ان الطاقة التي تحيط بك هي الهاله المغناطيسية التي تبعث فيك الحياة .. إذا فالله لنا هكذا كالروح موجود لا نراه الا فينا .

صمت ولم يجب..

هيك ناس بدك تتعاملي معها بنفس طريقتها .. :) تجبريهم عالسكوت كما يجبرونا على الرد

محبتي

كوفية يقول...

أهلين خرافية ،
في لأبو حنيفة طرق حلوة في إثبات وجود الله لبعض الملحدين. بس مشكلتهم هدول بحبوا بس يحكوا وعارفين انو احنا على حق بس بحبوا الجكر :D
يعني فيكي تقولي بيعرفوا بس بكابروا الله اعلم ليش. وفي منهم بكون وصل لمراحل شك بعد ما قرأ عدة شغلات يعني فيكي تشوفي كتير مثقفين ملحدين لأنو قروا شغلات واتأثروا فيها بطريقة غلط.
الله يهدي الجميع.

حدث خطأ في هذه الأداة