الخميس، 1 أكتوبر، 2009

الشيء الآخر : من قتل ليلى الحايك - غسان كنفاني



تعتبر رواية " الشيء الآخر " خارجة عن النمط المعتاد الذي سلكهُ كنفاني في كتاباته. فهي ليست مأساة وطنية أو رواية تتعلق بالقضية الفلسطينية. إنما هي خارج ذلك النطاق؛ رواية بولوسية تحكي عن الشيء الآخر ، الذي استطاع أن يقتل ليلى الحايك ويبتعد دُون ترك أي أثر.
من قتل ليلى الحايك ؟
هي قصة مُدبرة. لعبت الصُدفة و" الحظ الضارب " دوراً كبيراً معَ القاتل كي يلتف حبل المشنقة حول شخصٍ آخر، فرضت اللعبَة عليهِ أن يظل مُكبلاً بالصمت، غير قادرٍ على أن يعي ما يحدُث أمامهُ. فلم يكُن مجالٍ للشك أبداً في أنه القاتل؛ فكُل الأدلة تمحورت حوله.

أستطيع تقسيم الرواية لجُزأين. الجُزء المنقح والجزء الغير منقح – على اعتبار أن الرواية نُشرت بعد استشهاد كنفاني – فالجُزء الأول بدا حقيقاً، مشوقاً، مليئاً بالتفاصيل. بينما الجُزء الآخر تغير الأسلوب فيهِ بعض الشيء؛ صار مُملاً بشكل كبير وكثيرٌ من الأحداث كان من السهل اختصارها بسهولة. ويبدُو أن الجزء الثاني كان عبارة عن مسودة كتبها كنفاني ولم يستطع تنقيحها وعند النشر أرفقوها بالنص الأول.

كان في الرواية شيءٌ شبيه بغسان كثيراً. وربما اعتقدت لوهلَة أن غسان هو صالح. ربما يعود السبب لقدرة غسان على اكساب شخصياته الحياة، أو لسبب ما احتفظ به لنفسي.

هناك 15 تعليقًا:

كوفية يقول...

لم أكتب قراءة مستفيضة لضيق الوقت :)

syriangavroche يقول...

لم أقرأها.. سأحاول الحصول عليها قريباً



تحية !

osama يقول...

تعرفي الصدفة
اليوم بمشي بمكان ثقافي
بلاقي كتاب ع طاولة مكتوب غسان كنفاني قربت طلعت الشيء الاخر
لفيت ورجعت لانو قارئها من زمان

فعلا جميلة جدا
لكن ما شفتي انو غسان ابعد عن فلسطين ذكرا وذكر القصية رمزا ؟

كوفية يقول...

أهلاً ياسين ..
هي رواية جيدة. حاول الحصول عليها.

نورت .

كوفية يقول...

أهلاً أسامة ..
طيب بما انك بتقرأ لغسان، بدي المجموعة الكاملة لإلو. عن أي دار نشر صادرة ؟

كيف يعني أبعد عن فلسطين ذكرا وذكر القضية رمزا؟
قصدك ما ذكرها بشكل مباشر وإنما بشكل رمزي؟

بمعنى انو احنا شعب انظلمنا وسكتنا واتهمونا اننا سارقين الوطن رغم انو هني هما السارقين ..

osama يقول...

ممكن تنفهم هيك
وممكن تنفهم انو ليلى هي القضية
ف "من قتل القضية"؟ من قتل فلسطين ؟
هل هو زوجها القريب منها
ولا الغريب اللي تعرف عليها بالصدفة ؟
ولا حدا خارجي ؟

ممكن تفسيرات ثانية انو زوجها(احنا) امنّا على القضية (ليلى وقضيتها) بايدين خاين

تفسيرك منطقي جدا وممكن تفسيرات كثير
ممكن التفسيرات اللي حكيناها غلط

الناشر هو مؤسسة الابحاث العربية سنة ال1987

كل اعمالو كل نوع بمجلد الروايات بمجلد والقصص بمجلد والمسرحيات ...
المقالات(فارس فارس) نشرتها دار الاداب ورسائلو لغادة دار الطليعة

كوفية يقول...

بس غسان مش كل هالقد رمزي :)
عشان هيك ما بنقدر نحكي انو ممكن يكون قصده هيك، او هيك !بس بتضل فكرة لأنو ما عنا دليل معين .

بتذكر زمان في بقصيدة لفدوى طوقان كان فيها " العين الرمادية " اشي بهالمعنى. فالأساتذة حللت الموضوع بطريقة رمزية وبطريقة معقدة كتير. وأنا حسيتها حشو مش أكتر :)

بتتلاقى دار النشر هاي بمعارض الكتب؟ولا بتحط كتبها عند دار تانية ؟ - حسب معرفتك يعني -

osama يقول...

ممكن
لكن عندو رمزية مثلا رجال في الشمس
الرمزية موجودة صح مش بهالتعقيد بس موجودة

صراحة احكيلك
انا لا اعتقد انو غسان كتب بيوم من الايام شي وفلسطين مش بعقلو
من اول ما قرأت الرواية لحد ما خلصتها وانا متأكد انو الها علاقة بفلسطين بس كيف هون السؤال


اتوقع حاليا اللي مستلمين الموضوع مؤسسة غسان كنفاني الثقافية
وحسب علمي معارج الابداع كانت من اصدار دار الاداب صح ؟
اتوقع تعاملهم معهم هسة صار
بس ع كل الاحوال فارس فارس لازالت نسخة منها بتحملها دار الاداب وين ما عملو معرض
-بنفس التصميم القديم الرث للكتاب -
ع فكرة بجوز اكثر واحد بعرف عن شغلات غسان هو سليم البيك صاحب موقع حرية -شب-

كوفية يقول...

معارج الابداع كانت عن مؤسسة فلسطين للثقافة.
في بالاداب بس انه النسخ مفرقة :] جعبالي اجيبهم كلهم، ببقى ادور بس يجي المعرض عخير.
اه بعرف سليم :]

Lina Aude يقول...

نقطة قطع :
السنة الماضية شتريتها من " رياض الريس " إجت هيك صدفة ، إسألي ممكن تحصليها .

كوفية يقول...

مع اني ما بحب رياض الريس :D
بس رح اشوف هالسنة

يسلمو لينا.

خُـرافية ,, يقول...

أفخر بغسان قريبي :)

كل كتابات غسان كنفاني .. راقيه بحجمه - رحمه الله

كوفية يقول...

غسان فاخر كتير :) و رائع جداً.
انا بفخر بابن بلدي كمان :$

بتعرفي بأي دار نشر بالمعرض بلاقي اعماله الكاملة؟ انا بعرف اسم دار النشر لكن هل بتكون متواجدة او بتحط كتبها عند دار تانية؟

خُـرافية ,, يقول...

اسفة يا كوفية .. حتى الان استطعت الدخول .. للعمل ضريبة !

بالفعل عزيزتي ادخلي المعرض فقط واسألي عن دور النشر اللبنانية والفلسطينية وستجدي اعماله الكاملة هناك ..

لأن غسان كان قد أمضى فترة حياته في لبنان لذا اغلب الدور تبنت نشر رواياته ..

بالتوفيق

كوفية يقول...

من هبلي نسيت ارجع هون لشوف دور النشر :( فما لقيتهم هناك :(
خلص للمعرض الجاي.
انا كان بدي الاعمال الكاملة كلها مجموعة مع بعض. مش اشيا مفرقة.

حدث خطأ في هذه الأداة