الأربعاء، 21 يناير، 2009

A Time For Dancing


إنها لهبة أن نكون بُسطاء

إنَّها لهبة أن نكُون أحرار

إنها لهبَةٌ أن نكون نحن

فالحياة هدية !

تسترسلُ الموسيقا بالصُّعُود إلى جسدي، تعملُ على تحركيهِ ، أرتفعُ عالياً، تلك القُوة التي تبذلُها قدماي بالارتفاع والالتقاء في نُقطة واحدةٍ في الهَواء، وبحركَة عشوائية أسقُط أرضاً. انهضُ، أقبضُ على يدي وألصقُهما إلى صدري .ألتف سريعاً وأركُضُ.

هذا الفيلم يحكي قصَّة الرقصة الأخيرَة، الرقصة الأخيرة التي نتفانى بهَا لانها لن تتكرر وسنذوي بعدَها، لأنهَا اعطيةٌ من الله.

هذا الفيلم يحكي المُوسقا المنطوية في غطاء ملاك، يحكي الحُب، الصداقَة، ورغبة ما قبل المَوت – الرغبة الأخيرة - . لم أحب فيلماً مثله، شاهدُتُه منذ أكثر من خمس أو ست سنوات على أوربت ، كان يُشارف على نهايتهِ وكُنتُ أرسمُ الرقصات تلك. أنا مهووسة بالرقص، الرقص المُتزامن معَ المُوسيقا الخلابَة التي ترسُم الرقصة قبل أن نقُوم بتأديتها. أحبُ أن أنتفضَ عالياً في غُرفَة واسعَة مليئة بالمرايا وَحدي. المزاج الهادئ والأغنيَة التي تُشبه طفلاً في المَهد، والرقص الذّي لا ينطفئ.

بحثتُ عن الفيلم، لمْ أجده ورُبما تناسيتُهُ حتى جاء فجأة.

الفيلم مُبهر .


هناك تعليقان (2):

M!ss fo0fo0 يقول...

مرحبآ ياجميله

الفلم يبدو رآئع جداً ..

سأبحث عنه وآقوم بتحميله

شوقتيني له :)

سعيده لمروري هنـا من جديد ^^

كوفية يقول...

يا أهلين .
اشتقتلك :)

الفيلم رائع - بالنسبة لي -
لا أعرف تماماً كيف سينظر لهُ الآخرون، أخاف أن يخذلك :p

حدث خطأ في هذه الأداة